عالم بنات موقع متكامل يهتم بكل أمور المرأة العصرية في كافة الشئون ويقدم أسهل الوصفات والمعلومات التي تحتاجها في الحياة اليومية

معنى اسم مريم في اللغة والصفات الشخصية له

41

أهلاً ومرحبًا بكم زوار ومُتابعي موقعنا عالم بنات سوف يدور موضوعنا اليوم عن معنى لاسمٍ جديد وهو معني اسم “مريم”؛ فهو يعد من الأسماء قديمة الأزل وهو من أكثر الأسماء انتشاراً في الوطن العربي، حيث كانت تُكني به السيدة مريم رضي الله عنها والدة سيدنا عيسي عليه السلام.

وسوف نحدثكم اليوم عن معنى اسم مريم في اللغة؛ وما تفسير معني اسم مريم في المنام لابن سيرين، وما أكثر الصفات الشخصية الحاملة لاسم مريم.

معني اسم مريم في اللغة:

  1. اسم مريم لغة: علي وزن مَفعَل، من رام يريم إذا بَرِحَ يُقال ما يرِيمُ يفعل ذلك أي ما يَبرح، ويقال مارمْت المكان وما رمْت منه وما رِمْت أفعله.
  2. واسم السيدة مريم قيل أنه آرامي: ويعني العابدة المُتعبدة التي تخدم في بيوت الله، وفي رواية أخرى قيل معناه ” المرتفعة، مرارة البحر، سيدة محبوبة ومتمردة”.

الصفآت الشخصية لاسم مريم:

  • تتميز الحاملة “لاسم مريم” بالجمآل والرقي والزينة؛ فهناك من أنواع البخور ما يسمى بنفس الاسم، وهذا البخور ينتج من نبات له ساق قصيرة وأوراق كبيرة وزهور حمراء ويستخدم في التزيين؛  فالغرض الأساسي من زرعه هو الزينه فقط.
  • تتميز صاحبة “اسم مريم” بشدة الكرم مثالاً بالسيدة مريم ابنة عمران كان كلما دخل عليها سيدنا زكريا المحراب وجد عندها رزقًا وخيراً كثيرًا فيسألها من أين لكِ هذا تقول هو من عند الله وقد ورد ذلك كله ف القرآن الكريم.
  • من الصفات التي تميز صاحبة “اسم مريم” أن هناك سورة في القرآن الكريم باسم مريم تكريماً للسيدة مريم ابنة عمران، وهذا يدل على شدة الجمال والرقي لمن تحمل اسم مريم.

مواضيع أخرى اخترناها لك:

تفسير “اسم مريم” في المنام لابن سيرين:

  • عندما يأتي الحالم من رجل أو أنثى في منامه رؤية مريم العذراء؛ فإنه سيعلو شأنه وجاهة وعزّة بين الناس، كما سيحصل على ما يتمناه من حوائج الدنيا وسيعيش في هناء ورغد.
  • ومن يرى كأنّه يسجد لمريم في منامه، فإنّه سيخاطب الملك بطلب من أموره الذي يتمناها ويحصل عليه أو يجلس معه، ولكن يقال إن السجود لمريم هو في باب السجود لغير الله ويكون عمل سئ أو معصية قد ارتكبها الرائي وعليه أن يستغفر عنها ويتوب أو يصلح ما أخطأ به.
  • أما للحامل؛ فمن كانت حاملاً في بداية حملها ورأت مريم العذراء في منامها فإنّها تحمل في بطنها ولدًا سيكون له الحكمة في دنياه كما حملت السيدة مريم بسيدنا عيسي عليه السلام، أما من كانت تحمل بنتاً في بطنها ورأت مريم العذراء فهي إما طلباً لتسمية بنتها مريم أو أنّها ستلد بنتاً تكون تقية وصالحة في محياها وأبنائها.
  • وقيل إن رؤية السيدة مريم في المنام هو البراءة من تهمة أو افتراء أو فاحشة اتهم بها الناس أو كلام مُشين قيل عن الرائي ويظهر الله برائته أمام الجميع ويضحد به كلام المتآمرين والمنافقين ومتحدّثوا السوء.

حكم التسمية باسم مريم:

يُعَدّ اسم مريم اسم سورة من سُوَر القرآن الكريم، ومن الجدير بالذّكر أنّ هناك أسماء من سُوَر القرآن الكريم ذكر العلماء استحباب التسمية بها، ونقلوا الإجماع على ذلك، كالسور التي تحمل أسماء الأنبياء، مثل: نوح، وإبراهيم، ومحمد، ويونس، ويوسف، أو التي تحمل أسماء الصالحين، مثل: لقمان، ومريم، وقد ورد عن الإمام ابن القيِّم أنّ ما يُمنَع تسمية المولود به من أسماء السور من القرآن الكريم، هي: طه، ويس، والحروف المُقطَّعة التي لا معنى لها، مثل حم؛ لأنّها ألفاظ من القرآن الكريم، ومن يسمعها لا يَرِد في ذهنه أيّ معنىً مُحدَّد، فأوَّل ما ينصرف إليه ذهنه أنّها سُوَر من القرآن الكريم، وبذلك يكون حكم التسمِّي باسم مريم مُستحبَّاً بناء على ما سبق كلّه.

قد يعجبك ايضا